البشارة المفرحة
اهلا بك فى منتدى البشارة المفرحة
يشرفنا زيارتك و نرجو ان تسجل و تصبح عضوا فعال فى المنتدى معنا , انت فى بيتك الثانى
ولك منا جزيل الشكر و المحبة و الاحترام
يلا سجل معانا و اشترك فى خدمة ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح كما اوصانا

مع تحيات ادارة منتدى البشارة المفرحة
www.albeshara.3oloum.org


منتدى البشارة المفرحة ( دينى - اجتماعى - ثقافى - فنى - رياضى - طبى - لغوى - ترفيهى - علمى )
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنموا فى النعمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الانبا توماس
عضو
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: أنموا فى النعمة   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 4:09 am

النعمة
" أنموا فى النعمة " ( بطرس 3 : 18 )



+
النعمة ( Grace ) بركة خفية يعطيها الله المحب لأولاده الطائعين إرادته ،
وبها ينالون حكمة واستنارة للقلب والذهن ، ولعمل الخير والفضائل ( أم 28 :
32 ) وللنجاح فى كافة المجالات .

+ والرب يسوع هو مصدر نعمتنا ( يو 1 : 17 ) وعلى رأسها نعمة الخلاص من العذاب الأبدى ( رو 4 : 16 ) .

+
وحتى لو حرمنا أهل العالم الظالمين من الماديات ، فإن الله يعوضنا نعمة
روحية غنية ( رو 5 : 20 ) ، فالله دائماً يعمل توازن لصالح الإبن المبارك .

+ ومن بركات النعمة - فى الدنيا والآخرة – خلاص النفوس التائبة " إنكم بالنعمة مُخلصون " ( أف 2 : 8 ) .

+
وبها يتقوى الضعيف روحياً وجسدياً ( 2 تى 2 : 1 ) ، وبها أيضاً يُنزع
الخوف من القلب ( عب 13 : 9 ) ولا تتزعزع النفس بالمتاعب الأرضية ( مز 21 :
7 ) .

+ كما يعطى الرب المؤمن المحب نعمة فى عيون الناس ، من
القريب والغريب ، كما تبدو تلك النعمة فى الصورة الملائكية التى تبدو على
وجهه ، وفى كلماته المملوءة نعمة وحكمة ، فيكسب كل إنسان مُتعب ( تك 33 : 8
) .
ويعطى الله نعمه للشعب المؤمن كله فى عيون الملوك والحكام ( خر 3 :
12 ) فيعيش فى رجاء وسلام ( دانيال وأصحابه فى أرض السبى فى بابل ) .

+
وتتمتع النفس المتضعة بنعمة إلهية خاصة ( أم 3 : 24 ) . " يقاوم الله
المستكبرين ، وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة " ( 1 بط 5 : 5 ) وهذا هو أساس
نوال النعمة .

+ والإنسان الحكيم ينال نعمة أيضاً ( أم 3 : 4 ) ، (
أم 13 : 15 ) . أما الشرير فلا ينال نعمة ولا بركة ، بل نقمة ، لأنه إذا
كان الإنسان لا يسمع لله ولا لوصاياه ، فكيف يسمع الرب له ، ويستجيب
لطلباته ؟!.
+ وعلى المؤمن الحكيم الاّ يطلب ماديات أرضية ، بل يطالب
الرب المحب بأن يهبه نعمة وحكمة ، كما طلب سليمان الحكيم ، فأعطاه نعمة
وحكمة وبركات مادية كثيرة ، ولما طلب القديس بولس الرسول رفع شوكة الألم
الشديدة عنه ، رفض الرب طلبه لأنه سيجد فيها نعمة عظمى قد تضره روحياً ،
ولهذا قال له الرب " تكفيك نعمتى لأن قوتى فى الضعف تكمل " ( 2 كو 12 : 19 )
.

+ ولناخذ السيد المسيح مثال لنا ، الذى كان ينمو فى النعمة
والقامة ، وكمثل ام النور التى وجدت نعمة عند الله ( لو 1 : 20 ) ، فاختار
أن يتجسد منها دون غيرها من كل نساء العالم .
وارتبط ( يا عزيزى / يا عزيزتى ) بوسائط النعمة ، يهبك الله نعمة فوق نعمة .

+
وينبغى أن تجلس مع نفسك ، فى جلسة مصارحة ، للبحث عن أسباب إختفاء البركة
من حياتك ، وإنعدام النعمة فى حياة اسرتك ، وحتماً ستعرف السبب ، فاسرع
للتداركه لتعود لنوال النعمة ، الموعود بها من الرب لكل مُطيع ، وكل وديع ،
فهل تسمع وتُنفذ ؟! .


اذكروا من له كل التعب واذكروا ضعفي في صلواتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنموا فى النعمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البشارة المفرحة :: الموضوعات القديمة جدا :: تأملات روحية-
انتقل الى: