البشارة المفرحة
اهلا بك فى منتدى البشارة المفرحة
يشرفنا زيارتك و نرجو ان تسجل و تصبح عضوا فعال فى المنتدى معنا , انت فى بيتك الثانى
ولك منا جزيل الشكر و المحبة و الاحترام
يلا سجل معانا و اشترك فى خدمة ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح كما اوصانا

مع تحيات ادارة منتدى البشارة المفرحة
www.albeshara.3oloum.org


منتدى البشارة المفرحة ( دينى - اجتماعى - ثقافى - فنى - رياضى - طبى - لغوى - ترفيهى - علمى )
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المسيح له الكرامة الإلهية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الانبا توماس
عضو
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: المسيح له الكرامة الإلهية   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 4:06 am

المسيح له الكرامة الإلهية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




لأن الآب لا يدين أحدًا، بل قد أعطى كل الدينونة للابن، لكي يُكرم الجميع الابن كما يُكرمون الآب ( يو 5: 22 )
في
حديث الرب مع اليهود، بعد شفائه للرجل المُقعد في بيت حسدا (يوحنا5)، قال
المسيح عبارة فَهِم اليهود منها أنه يعادل نفسه بالله. والمسيح في الحديث
الذي تلا ذلك، لم يحاول تبرءة نفسه من هذه التُهمة، وذلك لأنه فعلاً «الله
(الذي) ظهر في الجسد» ( 1تي 3: 16 )، بل أكدّ ذلك المفهوم بصور متعددة. فقد
أوضح في ع22 أنه يعمل ذات الأعمال الإلهية، من ثم يخطو خطوة أبعد في الآية
موضوع تأملنا فيقول إن له ذات الكرامة الإلهية. وواضح أن الأولى (الأعمال
الإلهية) لا يقوى عليها مخلوق، وأن الثانية (الكرامة الإلهية) ليست من حق
مخلوق. فلقد ختم المسيح تلك القائمة من الأعمال الإلهية التي يمارسها
بالقول: إن الآب لا يدين أحدًا، بل قد أعطى كل الدينونة للابن، ويوضح السبب
لذلك، فيقول: «لكي يُكرم الجميع الابن كما يُكرمون الآب».

والآن
أرجو ـ عزيزي القارئ ـ أن تلاحظ هذين الأمرين؛ الأمر الأول: أن الجميع
سيُكرمون الابن، وليس فريق من الناس دون غيرهم. والأمر الثاني: أنهم
سيُكرمون الابن كما يُكرمون الآب، وليس بمستوى أقل أو بأسلوب أضعف.

هذه
الآية إذًا توضح، بأسلوب قاطع وصريح، أن الابن له ذات الكرامة والمجد
اللذين للآب، ويستحيل أن يكون هذا مع أي مخلوق أيًا كان. لقد قال الله في
العهد القديم: «مجدي لا أعطيه لآخر» ( إش 42: 8 ). والله طبعًا لم يتراجع
عن ذلك عندما أعلن المسيح أن الآب يريد إكرام الابن بذات الكرامة التي
للآب، وذلك لأن الآب والابن واحد ( يو 10: 30 ).

ونلاحظ أن المسيح
في هذه الآية ـ كعادة إنجيل يوحنا دائمًا ـ بعد أن ذكر هذا الحق إيجابيًا،
عاد وأكده في صيغة سلبية. فقال: «مَن لا يُكرم الابن لا يُكرم الآب الذي
أرسله». يقول البعض إنهم يكرمون الله، ويسجدون له، ولكنهم لا يقبلون فكرة
إكرام المسيح بذات مستوى إكرامهم لله، بل وربما تتضمن نظرتهم للمسيح شيئًا
من الاحتقار لشخصه. ولكن كلمات المسيح هنا قاطعة، إن «مَن لا يُكرم الابن
لا يُكرم الآب».

إن جميع البشر، مؤمنين وغير المؤمنين على السواء،
سوف يكرمون الابن بطريقة أو بأخرى، إما بإيمانهم به الآن، أو بدينونته لهم
فيما بعد. والمسيح إما أن يُحيي أو يدين. مَن يؤمن به ينال الحياة الأبدية،
ومَن لا يؤمن يُدَن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسيح له الكرامة الإلهية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البشارة المفرحة :: الموضوعات القديمة جدا :: تأملات روحية-
انتقل الى: