البشارة المفرحة
اهلا بك فى منتدى البشارة المفرحة
يشرفنا زيارتك و نرجو ان تسجل و تصبح عضوا فعال فى المنتدى معنا , انت فى بيتك الثانى
ولك منا جزيل الشكر و المحبة و الاحترام
يلا سجل معانا و اشترك فى خدمة ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح كما اوصانا

مع تحيات ادارة منتدى البشارة المفرحة
www.albeshara.3oloum.org


منتدى البشارة المفرحة ( دينى - اجتماعى - ثقافى - فنى - رياضى - طبى - لغوى - ترفيهى - علمى )
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لماذا جدعون بالذات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الانبا توماس
عضو
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: لماذا جدعون بالذات؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 3:58 am

لماذا جدعون بالذات؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وأتى ملاك الرب وجلس تحت البُطمة التي في عفرة التي ليوآش
الأبيعزري. وابنه جدعون كان يخبط حنطة في المعصرة لكي يُهرِّبها من
المديانيين ( قض 6: 11 )
تُرى لماذا استخدم الرب جدعون من بين آلاف الشباب المعاصر له ليخلِّص الشعب
من كف مديان؟ ولماذا لم يختَر غيره؟ .. دعونا نتأمل هذا الشخص البسيط
ومؤهلاته:

أولاً: كان يخبط حنطة. وماذا يعني خبط الحنطة؟ يعني التغذي على المسيح،
والشبع به. إن الرغبة المُخلِصة في الخدمة لا تكفي، بل لا بد أن يكون هناك
اختبار قلبي، وشبع حقيقي بشخصه الكريم. لا بد أن تكون هناك الشركة الحلوة،
والصِلة الحميمة مع شخص الرب. والشركة في الخفاء، من وراء الستار، وبعيدًا
عن أعين الناس، هي ينبوع كل المؤهلات الأخرى للخدمة. فهناك في خلوتي مع
الله، وبعيدًا عن أعين الناس، أتعلم هذا الدرس: أتعلم أنه ليس ساكنٌ فيَّ،
أي في جسدي، شيءٌ صالح ( رو 7: 18 )، وأتعلم أن الله هو كل كفايتي، ولي فيه
وحده ملء البركة والنعمة والغنى. ولن أكون أبدًا إناءً مناسبًا لاستخدام
السيد، ما لم أتعلَّم هذا الدرس الهام. وأكثر من هذا، إنني عندما أتغذى على
المسيح في الخفاء، فلست فقط أتعلم هذا الدرس، ولكنني أستمد القوة اللازمة
للخدمة متأثرًا بجمال وروعة وحلاوة المسيح الذي تغذيت عليه وشبعت به.

ثانيًا: القلب المُتدرب. ونقصد بالقلب المُتدرِّب هو أن يتحد الشخص نفسه
بشعب الرب، أن يحمل أثقالهم، ويشعر بمشاعرهم، ويحسّ بذلهم وانكسارهم
وجوعهم. كانت الحنطة متوفرة لدى جدعون، ولكنه كان يشعر بما يشعر به شعبه،
ولم يفصل نفسه عنهم ( قض 6: 12 ، 13). واسمعه يقول: «لماذا أصابتنا كل
هذه؟». هكذا كان الحال مع نحميا (نح1)، ودانيال (دا 9)، بل وبالأولى كان
هذا هو حال ربنا المعبود في أيام جسده، فعندما رأى الأصم الأعقد، وقبل أن
يشفيه، أنَّ في نفسه، ثم شفاه قائلاً له: «إفثأ» ( مر 7: 31 - 35). وقبلما
أقام لعازر «بكى يسوع»، وأنَّ في قلبه ( يو 11: 35 ). وفي متى8: 17 نقرأ
«هو أخذ أسقامنا وحَمَل أمراضنا». لقد كان ـ تبارك اسمه ـ يئن ويتوجع بسبب
أسقامنا وأمراضنا. وفي الصليب نرى أروع مَثَل لهذه الحقيقة، عندما حمل هو
في جسده خطايانا على الخشبة.

وهكذا يظل هذا المبدأ قائمًا: أنه بمقدار شعورنا باحتياج الآخرين، تكون
قوتنا لخدمتهم، وبمقدار ما ننوح على حالتهم المُحزنة، بمقدار ما نمدّ لهم
يد المعونة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا جدعون بالذات؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البشارة المفرحة :: الموضوعات القديمة جدا :: تأملات روحية-
انتقل الى: