البشارة المفرحة
اهلا بك فى منتدى البشارة المفرحة
يشرفنا زيارتك و نرجو ان تسجل و تصبح عضوا فعال فى المنتدى معنا , انت فى بيتك الثانى
ولك منا جزيل الشكر و المحبة و الاحترام
يلا سجل معانا و اشترك فى خدمة ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح كما اوصانا

مع تحيات ادارة منتدى البشارة المفرحة
www.albeshara.3oloum.org


منتدى البشارة المفرحة ( دينى - اجتماعى - ثقافى - فنى - رياضى - طبى - لغوى - ترفيهى - علمى )
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الرب الراعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الانبا توماس
عضو
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: الرب الراعي   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 3:57 am

الرب الراعي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

خرافي تسمع صوتي، وأنا أعرفها فتتبعني. وأنا أعطيها حياةً أبدية، ولن تهلك إلى الأبد، ولا يخطفها أحدٌ من يدي ( يو 10: 27 ، 28)
إن حفظ الرب لنا يرجع إلى أنه هو الراعي الصالح الذي بذل نفسه عن الخراف، كما أنه الراعي الصالح الذي يحفظ خرافه بقوته.

ومِن أوضح الآيات التي تتحدث عن حفظ الراعي لخرافه، ما قاله المسيح بفمه
الكريم: «خرافي تسمع صوتي، وأنا أعرفها فتتبعني، وأنا أعطيها حياةً أبدية،
ولن تهلك إلى الأبد، ولا يخطفها أحدٌ من يدي. أبي الذي أعطاني إياها هو
أعظم من الكل، ولا يقدر أحد أن يخطف من يد أبي. أنا والآب واحد» ( يو 10:
27 - 30). وهو كلام قاطع، وغير مشروط. فلم يَقُل المسيح إني سأعطيكم حياة،
والباقي عليكم، فإن ظللتم أُمناء ستكون هذه الحياة أبدية، وإلا فإنها لن
تكون أبدية! كلا. ويمكن القول إنه لو لم يكن لدينا برهان على الحفظ الأبدي
سوى هذه الأقوال العظيمة، لكان فيها الكفاية. ومع ذلك، ما أكثر الآيات في
الكتاب المقدس التي تُعلِّم بحفظ المؤمن حفظًا أبديًا! وهذه لو فُهمت
ببساطة، فإنها ستملأ القلب بالثقة، والفكر بالسلام.

إن تعليم الخلاص بالنعمة هو تعليم جوهري وأساسي في الكتاب المقدس، وما كان
يمكن أن يكون بخلاف ذلك، فلا الإنسان الفاسد، جملةً وتفصيلاً، يقدر على عمل
شيء يُرضي الله، ولا الله الصالح يرضى بأن يبيع عطية الحياة الأبدية ( رو
6: 23 ؛ أف2: Cool، التي كلَّفته بذل ابنه الوحيد على الصليب، مقابل أي شيء
يمكن للإنسان أن يقدمه. هذا التعليم يقول إننا خَلُصنا ليس لأننا، بل
بالرغم من أننا! وهذا يملأ القلب بالثقة من جهة خلاصنا.

ومن المهم أن نعرف أنه كما أن الخلاص بالنعمة، فإن الحفظ الإلهي أيضًا إلى
نهاية الرحلة هو بالنعمة. فنحن بالنعمة خلُصنا خلاصًا أبديًا، وبالنعمة
نُحفَظ من السقوط. وحتى لو تعرَّض المؤمن للسقوط في أثناء سيره، فلن يكون
سقوطه نهائيًا، بل سيقوم ثانيةً ويواصل المسيرة. ويا للعجب، فإن كثيرين من
الذين سقطوا في ميدان السِباق، أحرزوا نُصرة عُظمى في نهايته، والفضل في
هذا طبعًا يرجع لله وحده.

نعم إننا نثق في الله من البداية إلى النهاية. هو الذي بدأ وهو الذي
يُكمِّل. ونحن مدينون له من البداية لنعمته المُخلِّصة، وما أغناها!
ومَدينون له كل الطريق لنعمته الحافظة، وما أقواها!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرب الراعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البشارة المفرحة :: الموضوعات القديمة جدا :: تأملات روحية-
انتقل الى: