البشارة المفرحة
اهلا بك فى منتدى البشارة المفرحة
يشرفنا زيارتك و نرجو ان تسجل و تصبح عضوا فعال فى المنتدى معنا , انت فى بيتك الثانى
ولك منا جزيل الشكر و المحبة و الاحترام
يلا سجل معانا و اشترك فى خدمة ربنا و الهنا و مخلصنا يسوع المسيح كما اوصانا

مع تحيات ادارة منتدى البشارة المفرحة
www.albeshara.3oloum.org


منتدى البشارة المفرحة ( دينى - اجتماعى - ثقافى - فنى - رياضى - طبى - لغوى - ترفيهى - علمى )
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ظرية الشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الانبا توماس
عضو
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: ظرية الشر   الإثنين أغسطس 29, 2011 8:17 am

ملاحظة : يمكننا أن نتفق أولا نتفق إلى أن نصبح أحرار .
هل الشر موجود ؟
هل خلق الإله الشر ؟
( اختبر الأستاذ الجامعي طلبته بهذا السؤال )
هل كل شيء موجود خلقه الإله ؟
رد طالب بثقة :
ـ نعم .
سأل الأستاذ :
ـ الإله خلق كل شيء ؟
رد الطالب :
ـ نعم سيدي
أجابه الأستاذ :
إذا الإله قد خلق كل شيء وبما أن الشر موجود ، إذن الإله خالق الشر .
وإذا سلمنا بمبدأ أن أعمالنا دالة علينا ، إذن الإله شر .
(
وقف الطالب في ذهول أمام هذه الإجابة ، وبدا الأستاذ شبه متفاخر بنفسه ،
لأنه أثبت لطلبته مرة أخرى أن الإيمان العقائدي أسطورة ) .
أشار طالب آخر بيده وعلق سائلا :
ـ هل بإمكاني أن اطرح سؤالا أخر يا سيدي ؟
ـ بالطبع
قام التلميذ وطرح سؤاله :
ـ هل البرودة موجودة ؟
ـ أي نوع من الأسئلة هذا ؟ طبعا موجودة ألم تبرد في حياتك أبدا
( سخر الطلبة من سؤال الشاب )
ـ بالعكس يا سيدي ، البرودة غير موجودة ، إن سلمنا بالقوانين الفيزيائية التي تفسر البرودة على أنها غياب للحرارة .
( علق الشاب )
كل
جسم أو مادة ، يمكنها أن تكون موضوع دراسة إذا كانت ناقلا أو إذا كانت
مصدر طاقة ،كذلك الحرارة هي من تجعل الجسم أو المادة قادرة على أن تمتلك أو
تنقل طاقة ، الصفر المطلق هو الغياب الكامل للحرارة ، كل الأشياء تغدو
عاطلة و غير فعالة في هذه الدرجة ، البرودة غير موجودة إذن ، لقد اخترعنا
هذه الكلمة لنصف كيف تكون حالتنا في غياب الحرارة .
واصل الطالب :
أستاذ ، هل الظلام موجود ؟
رد الأستاذ :
ـ طبعا .
رد عليه الطالب :
ـ مرة أخرى تخطئ يا أستاذ
الظلام
غير موجود أيضا ، الظلام في الحقيقة هو غياب الضوء ، والضوء هو ما يمكننا
دراسته و ليس الظلام ، في الحقيقة يمكننا استخدام موشور الضوء ( لنيوتن )
لنحلل الضوء الأبيض إلى ألوان عديدة وندرس تغيراتها ، لكن لا يمكننا أن
نقيس الظلام ، شعاع بسيط يمكنه أن يخترق الظلام و ينيره ، لا يمكن قياس
كمية الظلام الموجودة في مكان ما ، لكن يمكن أن نقيس مقدار الضوء فيه ،
أليس كذلك ؟
الظلام كلمة استعملها الإنسان ليعبر عن حال غياب الضوء .
و أخيرا سأل الشاب أستاذه :
ـ هل الشر موجود يا أستاذ ؟
عندها أجاب الأستاذ غير واثق :
ـ
طبعا كما سبق وقلت لكم ، نراه يوميا ، حاضر في الأمثلة المختلفة التي تمثل
اللانسانية البشر تجاه بعضهم البعض ، في الجرائم المتعددة و مظاهر العنف
في العالم .
رد الشاب :
الشر غير موجود يا أستاذ ، على الأقل ليس
موجودا بحد ذاته ، هو ببساطة غياب الإله ، تماما مثل البرودة و الظلام ،
كلمة خلقها الإنسان ليعبر عن غياب الرب ، الإله لم يخلق الشر .
الشر هو ما يحدث للإنسان عندما يكون حب الإله غير حاضر في قلبه .
مثل البرودة التي تحل في غياب الحرارة و الظلام في غياب الضوء .
( وبعدها جلس الأستاذ واجما )
هذا الطالب الشاب كان ألبرت اينشتاين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظرية الشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البشارة المفرحة :: الموضوعات القديمة جدا :: قصص روحية-
انتقل الى: